في 2021 كيف تصادق نفسك وتحقق أهدافك – 1

على أبواب عام آخر في جائحة عالمية صعبة، كيف تجد الهدوء؟ كيف تخطط لعامك؟ كيف تتعامل مع أزمات أكبر منك؟

صادق نفسك! كن داعمك الأول لا ناقدك الأول، كن صديقك الصبور لا عدوك المترصد. الأمر جد والأزمة عاتية فلا تزد الضغوط على نفسك بالقسوة والنقد المستمر، هناك أمور لم تنجح فيها في الماضي فلا تجعلها سوط تجلد به نفسك!

تخيل لو أن أعز أصدقائك يمر بأزمة، لم يوفق في تحقيق هدف …كيف ستتعامل معه؟ بالتأكيد كنت ستدعمه وتشد من أزره وتهون عليه وتهبه الأمل وتنفث في نفسه الصبر والتفاؤل، فلماذا تضن بذلك على نفسك؟!

وأنت تخطط لعامك الجديد فكر في أهم 3 أهداف تود تحقيقها، كن واقعياً وأنت تفكر فيها، ضع في إعتبارك أننا نٌقبل على ما يمنحنا السعادة ونحجم عما يؤلمنا ويسبب لنا المعاناة !

لذلك عليك أن تسأل نفسك عن “أهمية هذه الأهداف بالنسبة لك؟” لا أقصد هنا الأهمية المنطقية فيقينا انك تضع أهداف تحقق لك منافع، لكن المنافع المنطقية ليست كافية لبث الحماس في نفسك حتى تحقق هدفك. المتخصصون في التسويق يعرفون سر مهم: يشتري الناس بعواطفهم ثم يبررون ما أنفقوه بعقولهم. ستلتزم أكثر بهدف “يشعرك” التفكير فيه والالتزام به بمشاعر جيدة وسيصعب عليك الإلتزام بما يرتبط في ذهنك بالمعاناة والألم !

لتحقق أهدافك استخرج لها مبرر من “أعماق قلبك”، مبرر يكون حافز جذاب، ووقود كاف لحملك حتى نهاية الرحلة.

للكلمات وعلى الأخص “حديث النفس” قوى سحرية، صغ أهدافك صياغة تجعلها جذابة ومستساغة لنفسك حتى لا تمل السعي إليها. إذا كان من أهدافك أن تصل ما انقطع من خيوط بين أقارب لك أو أصدقاء، بدلا من أن تقول أن هدفك أن تتصل بقريب أو صديق واحد كل أسبوع صغ هدفك بأنك تريد أن تصل رحمك، وتشحن نفسك محبة وتواصل مع أهلك وأصدقائك. إذا كان هدفك خسارة الوزن، استعض عن “منع تناول الحلويات والنشويات” بصياغة أخرى “أن أكون أكثر صحة ونشاط لا أعاني أمراض أو كسل”. إذا كان من أهدافك أن تنال قدر أكبر من الراحة فعوضا عن “النوم مبكرا قبل العاشرة” من الممكن أن يكون هدفك ” أن امنح نفسي الراحة اللازمة لأكون نشطاً وفاعلا في يومي”

الخطوة التالية بعد أن أحسنت صياغة أهدافك، هو أن تضع الخطة لتحقيقها، كيف يمكن أن تكون مرتاحا في ليلك ونشطاً في نهارك؟ قد تجد أن النوم قبل العاشرة سيساعدك في ذلك، قد تجد أن ذهابك إلى نزهة أسبوعية سيرفع عنك الضغوط النفسية ويساعدك في ذلك، وقد يكون لقائك بصديق أو قريب تبثه مكنون نفسك سيساعدك في ذلك. هل ترى الآن الفارق الكبير الذي أحدثته الصياغة الصحيحة؟!

ربما لن تستطيع الإلتزام بموعد نومك اليومي، لكنك ستسعد بنزهتك الأسبوعية أو بلقاء أصدقائك وسيفرج ذلك عن روحك متاعبها وسيهبك قسط من الراحة النفسية والذي سينعكس بالتبعية على راحتك الجسدية!

بإختصار ضع أهداف محددة وواقعية والسعي لها مجزي وممتع في حد ذاته لتضمن إلتزامك بالسعي لها حتى تتحقق.

غدا نتعرف على خطوات تالية مهمة وضرورية لتصل إلى ما تصبوا إليه في 2021 إن شاء الله، جعله الله عام خير وبركة علينا جميعاً.

أجزاء الموضوع في الروابط التالية:

الجزء الأول

الجزء الثاني

الجزء الثالث

الجزء الرابع

الجزء الخامس

الجزء السادس

الجزء السابع

الجزء الثامن والأخير

7 تعليقات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.