نوفمبر …

أستنشق كلمات كالياسمين. ألمس شعاع دفء يغرقني في الأمان فأغفوا بإرتياح طفل أتعبه اللعب،أرفل في غلالة الحضور الخفي.

أفتقد إنصاتك الذي كان كان كافٍ ليطرد غربان الافكار السوداء من رأسي. ولطيف دعاؤك الذي يمسح عن قلبي العناء. أستدعي ملامح إهتمامك في ذاكرتي، وأذيب في قهوتي مر الصبر.أرشف  عذوبة حرف عَطره الشجن وعبارات زَين مِفرَقَها البنفسج. تلملم كل ذرة من كياني غيابك المفعم بالحضور لتغمرني سكينة. ترافقيني في الدار، في الطريق، في مكتبي، في مقعد خلفي لسيارة تقطع طريقا طويلا مزدحم أتجاهله بذكراك وبكتابي وأحتسي معكما قهوة صباحية كنتِ تؤنبيني عليها. 

في كل مساحة للوحدة أو خلوة للصمت نلتقي. في خاطري ماثلة لا تغيبي، فهذا الشهر، شهرك وهذه أيامك. أفتقدك جداً يا أمي.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.