كيف تُنضجنا الأسئلة؟

في جلسات الإرشاد الشخصي Personal Coaching يطرح المدرب أسئلة تهدف إلى لفت نظر عميله إلى وجهة نظر مختلفة بعيدة عن تفكيره.

أجمل ما يمكن أن يحدث في هذه الجلسات هو لحظة إنتباه العميل على سؤال لم يطرحه على نفسه من قبل، وأن يجيب هو بنفسه إجابة لم يتخيلها.

في أكثر من 90% من هذه الجلسات يكون الشخص طالب المشورة في معاناة حقيقية، قد تكون في حياته الشخصية سواء مع والديه أو شريك حياته أو أولاده أو في معاناة في عمله، وكثيراً ما يكون الإطار الرئيسي للمشكلة هو قبول العميل دور “الضحية”.

تختلف الشكاوي والخلاصة واحدة، “أنا ضحية أمي”، “أنا ضحية زوجي”، “أنا ضحية مديري” .. إلخ. عندما يضع الانسان نفسه في هذا الدور يضع نفسه تلقائيا في خانة “عديم الحيلة”، “المسكين”، “من لا يملك من أمره شيئاً”.

قد يكون الإنسان محقاً – غالباً محقاً- في أنه تعرض لأذى كبير من الطرف الآخر الذي يشكوا منه، لكن ما لا نعيه هو أننا نتخذ من ذلك ذريعة لنحيا حياة أقل مما نستحق. نعلق كل أمورنا على تلك “المظلمة” ونتخذها “مسمار جحا” فنسمح لأنفسنا بالتراخي، الكسل، عدم بذل الجهد، تضييع العمر في الشكوى والأحزان والرثاء للنفس.

الصواب أن نتصرف مع واقعنا دون أن نرضخ له. إذا كان مديري أو زميلي في العمل يكيد لي وهدفه أن يحبط عملي، فعلي أن أضاعف من عملي، وأبذل جهد أكبرليكون أكثر جودة لا العكس!

أعرف أن ذلك صعب، ومررت بتجربة شبيهة في اول حياتي العملية، تجربة كانت كفيلة بأن أكف عن بذل الجهد في عملي وأبرر لنفسي بمقولات مثل : “على قد فلوسهم” … أو “ما أنا مضطهدة يبقى مالوش لازمة اتعب نفسي كله محصل بعضه” .. لم أفعل ذلك وعلى العكس لم تكسرني الضغوط المقصودة وإعتبرتها دليل نجاح، فلو لم أكن مجتهدة لما شعر من هاجمني بالتهديد وحاول كسر شوكتي وأنا اخطوا خطواتي الأولى.

فهم النفس والسيطرة على ردود فعلك هي الحد الفاصل بين الانسان الناجح والفاشل. من يسمح للأخرين بالسيطرة عليه حتى يصبح فعله هو رد فعل لهم، يًمكن أعدائه منه ولا يلومن إلا نفسه.

دور الضحية دور إدماني، ويرفع عن الانسان عبء المقاومة والعمل الدؤوب لكن لا أحد يدفع الثمن سواه!

من حقك أن تتألم من أذى الناس، ولكن لا تتخذ ذلك ذريعة تهدر بها عمرك وبدل من أن تستغل طاقتك وتفكيرك في عمل جاد، أو شيء يفيدك، تمضيها في التحسر والشكوى.

“إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ” الأمر القرآني واضح، مللت من مشكلاتك؟ غير أنت من نفسك، غير من رد فعلك لأنك تملكه 100% فلا توجد حلول أخرى، وإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.