كيف تصمم منتج أو خدمة ليكون خارج المنافسة مثل الفيسبوك؟

كتبت في تدوينة سابقة أن من أعقد ,وأخطر إستخدامات علم النفس في عصرنا الحديث هو إستخدامه لأغراض تجارية حيث يمكن بمعاونته إبتكار خدمات أو تقديم سلع بطريقة تجعل إرتباط المستهلك أو العميل بها إرتباط شديد يصل حد الإدمان، كما حدث في إستخدام أغلبنا لشبكات التواصل حتى أصبحنا لا نستطيع منها فكاكاً.

يعتمد الأمر على فهم كيفية تكوين عادة سلوكية. ويحدث ذلك بمراعاة أربعة أمور هي:

1- الإرتباط السريع

تسهيل التعلق بالخدمة أو السلعة بجعل التعامل معها أسهل ما يمكن. يتم ذلك من خلال التفكير في كل الخطوات والمراحل التي يمر بها المستخدم بداية من وجود خاطر لاستخدام الخدمة أو السلعة حتى تحقق الغرض منها. بعد تعريف هذه الخطوات والمراحل قم بحذف كل ما هو غير ضروري ويمكن الاستغناء عنه، حتى يصبح الإستخدام من أسهل الأمور. مثال على ذلك، لا يتطلب إستخدامك للفيسبوك أكتر من أن تمرر اصبعك على الشاشة لتقرأ المزيد والمزيد من المنشورات الموجودة على حائطك.

مثال آخر شركة نتفليكس التي أتاحت لك مشاهدة اي فيلم أو مسلسل دون عناء زيارة مكتبة المرئيات واستئجار أو اقتراض الشرائط، في أي وقت من أوقات الليل والنهار يمكنك أن تشاهد ما تريد سواء من حاسبك أو هاتفك المحمول. هذه السهولة قضت على المنافسين التقليدين لتتربع نتفليكس على عرش خدمة مشاهدة أحدث الأفلام والمسلسلات بلا منازع تقريبا.

2- ضاعف “المكافأة”

كل خدمة أو سلعة نستخدمها لنحقق شيء ما، لنفوز بشعور معين أو منفعة معينة. من أكثر التطبيقات شيوعا بين الشباب تطبيق السناب شات، وهو تطبيق وفر على الشباب مشاعر الندم إذا ما كتب أحدهم منشور غير مناسب، وعرضه ذلك لانتقادات الأهل والأصدقاء الذين يرون ما نشره اليوم والأمس وربما من أعوام مضت بينما يتميز سناب شات بأنها رسائل مباشرة ولها فترة زمنية قصيرة تنمحي بعدها تلقائيا. تطبيق يناسب تسرع الشباب وعدم إكتراثه وخفته.

3- التكرار يتحول إلى إدمان

المتاجر الاليكترونية حولت مكان السلع من المحال والمباني إلى جيوبنا حيث تقبع هواتفنا المحمولة، وبضغطة زر وفي اي ساعة من ساعات الليل والنهار نستطيع طلب سلعة أو خدمة بمنتهى البساطة. تكرار هذه العملية مرة بعد مرة يولد تعود على هذه السهولة واليسر فنشعر أنه من غير المعقول أن نتكلف عبء الذهاب إلى المتجر.

4-سهولة الاستخدام

كلما كانت سلعتك أو خدمتك سهلة الاستخدام غير معقدة لا تسبب مشكلات للمستخدم أو تجعله حائرا أو تعطله عن أداء المهمة المطلوبة سيرتبط بها ويميل إلى إستخدامها مرارا وتكراراً

تلك هي الامور الأربعة الهامة التي إذا ما تحققت في منتج أو سلع وضعته خارج المنافسة وجعلته المفضل عند العملاء والمستهلكين فيرتبطوا بإستخدامه دون غيره وكأنهم قد أدمنوه دون سواه !

تعليق واحد

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.