كيف تحافظ على وضعك المالي، رغم الكورونا؟ – 1

أثرت أزمة الكورونا على جميع القطاعات الأقتصادية، فقد الملايين وظائفهم وضاقت سبل العيش بآخرين 

وأصبح الوضع المالي مؤرق للكثيرين.  فكيف تتعامل مع الأزمة وتخرج منها بأقل الخسائر؟

الخطوة الأولى: غير شعورك نحو المال: 

هل أنت مستعد لتحمل مسئولية تغيير وضعك المالي؟ هل تثق بأنك قادر على إتخاذ قرارات مالية تغير من حياتك؟ فكر في ميزة واحدة على الأقل ستنالها بحسن إدارة أموالك. عاهد نفسك الآن على أن تضع خطتك المالية.

الخطوة الثانية: نظم نفسك : 

النظام سيساعدك أن ترى وضعك المالي رؤية صحيحة. نقطة البداية أن تسجل كل مصادر دخلك وكل مصروفاتك. أن تجمع كل الأوراق الخاصة بها في مكان واحد آمن كذلك كل أوراقك القانونية. استخدم الملفات المرفقة في تخطيط ميزانيتك ومصروفاتك اليومية متبعا التعليمات المرفقة بكل ملف.

الخطوة الثالثة: راجع حساباتك:

إذا كنت تستخدم الكروت البنكية في تعاملاتك اليومية. اطبع الحسابات التفصيلية وراجعها. هل هناك أي اخطاء او ملاحظات؟

الخطوة الرابعة: ضع أهدافك المالية:

قبل أن تضع الأهداف تأكد من أنها أهداف “ذكية” بمعنى انها: محددة، يمكن قياسها، يمكن تحقيقها، واقعية ومقيدة بمدى زمني معين. أمثلة على صياغة هدف ذكي:

1- سأسدد الدين الذي قيمته 5000 جنيه.

2- سأخصص 250 جنيه شهريا لذلك.

3- سأوفر هذا المبلغ من تقليل مصروفات الانترنت واشتراك القنوات التلفزيونية.

4- بدلا من استخدام الانترنت واشتراك القنوات سأذهب إلى المكتبة وأحضر العروض المجانية.

5- سأسدد الدين في خلال 20 شهر.

الخطوة الخامسة: قسم الأهداف زمنيا:

الأهداف قصيرة الأجل هي أولويات تحتاج تنفيذها في أقل من عام. الأهداف متوسطة الأجل هي ما تحتاج تحقيقه في خلال عامين إلى 5 أعوام. الأهداف طويلة الأجل هي التى تتخطى ل 5 أعوام.

الخطوة السادسة: سجل مصروفاتك:

لا تضع لنفسك ميزانية حتى تقوم بتتبع مصروفاتك لمدة شهر كامل على الأقل. قم بتسجيل جميع مصروفاتك اليومية ورقيا او الكترونيا. 

الخطوة السابعة: ضع ميزانية لنفسك

الميزانية هي أهم أداة مالية لديك. منها تعرف ما يدخل وما يخرج من جيبك وهل تحسن إدارة ذلك أم هناك فرص لأن تدير مالك بطريقة أفضل؟

الخطوة الثامنة: أقتصد في نفقاتك:

تخفيض مصروفاتك اليومية والأسبوعية والشهرية من أهم خطوات الوصول إلى الحرية المالية. سيدهشك أن مجرد تسجيلك لمصروفاتك سيعطيك أفكار لتخفض منها. بمجرد أن تكتمل الصورة أمامك وتعرف اوجه انفاقك ستعرف أين يمكن الاقتصاد في الانفاق.

أمثلة:

  • أن تأخذ غذائك من المنزل إلى العمل بدلا من الشراء.
  • أن تشتري البقالة ومستلزمات البيت في وقت العروض الترويجية.
  • تخفيض نفقات المحمول والشبكات الفضائية.
  • استفد من التخفيضات على ما تحتاجه أنت وعائلتك ولا تشتري لمجرد وجود تخفيض.
  • ابحث عن سبل ترفيه مجانية للاجازات ونهاية الأسبوع.
  • استفد من أي مميزات مجانية يوفرها عملك.
  • التزم بصيانة سيارتك وأي اجهزة أخرى لتقلل من مصروفات اصلاحها.
  • اشتري ثيابك عكس الموسم لتحصل عليها بتخفيضات كبيرة. 
  • استخدم المواصلات العامة أو شارك زملائك في التنقل لتقليل التكلفة.

الخطوة التاسعة: حدد صافي وضعك المالي:

هو ناتج خصم كل مصروفاتك وديونك وما عليك سداده من قيمة كل ما تملكه. يزداد وضعك المالي قوة بزيادة إدخارك واستثماراتك وتقليل نفقاتك. مراجعة هذا الوضع من وقت لآخر سيساعدك على إتخاذ قرارات مالية سليمة.

الخطوة العاشرة: سدد ديونك:

هدفك أن تسدد كل ديونك، وهناك مدرستين في كيفية تحقيق ذلك. الأولى أن تبدأ في سداد الديون مبتدأ بأصغرها حتى تشعر بالتقدم والإنجاز وتستطيع الإستمرار. والمدرسة الأخرى ترى التركيز على أكبر الديون كهدف عندما تحققه ستشعر بأثر أكبر على وضعك المالي. أيا كانت المدرسة التي ستتبعها المهم أن تعمل على سداد جميع ديونك في أقرب وقت يمكنك.

تعليق واحد

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.