كيف تحسن من حالتك المزاجية ؟ تدريبات عملية -1

في وقت الأزمات كزمن الكورونا هل يمكن التحكم في مشاعرنا؟ هل نستطيع تحسين أمزجتنا حتى نستطيع أن ننجز مهامنا اليومية وسط تحديات لا تنتهي أعقدها الحالة النفسية المُرهقة والمزاج السيء؟

الإجابة عند علماء النفس الايجابي، هناك تدريبات ذهنية تحقق المعادلة الصعبة وتلوي عنق الظروف لتضع مزاجك في وضع أفضل كثيرا.

تدريب اليوم تدريب بسيط يهدف إلى تحفيز المخ وتوجيهه نحو إفراز هرمون الأوكسيتوسن وهو الهرمون المسئول عن الشعور بالسعادة والإنشراح.

يفرز المخ هرمون الأوكسيتوسن عندما نتعبد إلى الله، عندما تشعر قلوبنا السكينة، عندما نفعل شيء نرضى عنه داخليا.

تدريب اليوم:

تذكر لحظة مررت فيها بأزمة أو مشكلة وشعرت بالإحباط وقلة الحيلة ثم بفضل الله تغلبت عليها.

أكتب بالتفصيل عن التجربة، ماذا كانت العقبة التي أمامك؟ لماذا ظننت أنك لن تتخطاها؟ كيف استطعت تخطيها؟ هل أعطاك الله العزيمة على أن تستمر في السعي لحلها؟ أما أعطاك الصبر عليها والرضا بما كتبه الله لك ؟ هل أرسل إليك العون في صورة إنسان وهبك من وقته أو خبرته أو ماله؟ أم تخطيتها بتدبير لم يكن ليخطر لك على بال ومن حيث لا تحتسب؟

أكتب بالتفصيل فتذكر روحك المشتتة أن الله موجود، وأنه المدبر، وأنه كما أنقذك كل مرة، سينقذك أيضا هذه المرة.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.