من يستحق صداقتك؟

Two Caucasian Boys Walking Down a Country Road
صاحب من إذا لم تكن لنفسك كان لك، وإذا كنت لنفسك كان معك، يجلو صدأ جهلك بعلمه، ويحسم مادة غيك برشده، وينفي عنك غش صدرك بنصحه. اصحب من إن قلت صدقك، وإن سكت عذرك، وإن بذلت شكرك، وإن منعت سَلِمَ لك. فقال رجل: يا سيدي ومن أين لي بمن هذا نعته؟ قال: كن أنت ذاك تجد ذاك، ويجدك مثلك على ذاك، كأنك إنما تحب يكون غيرك لك، ولا تحب أن تكون أنت لغيرك!

كلمات تصف من يستحق الصداقة، وترشدك إلى حقوقها، وتقيك شر “المطففين” في صداقاتهم وتحذرك أن تكون منهم، هي من من أجمل ما قرأت عن الصداقة في كتاب أبو حيان التوحيدي البديع :”الصداقة والصديق”، وهو أشبه ببحث عن أحوال الصداقة فقد تضمن أسئلة طرحها أبو حيان وإجابات من أكابر عصره، ,وقد رصعه بالعديد من المراسلات بين الأصدقاء والتي فاضت بالجمال والبلاغة وحسن التعبير عن عاطفة نبيلة وخصال كريمة مندثرة.

 

في تعريف الصديق قال : “هو من سلم سره لك، وزين ظاهره بك، وبذل ذات يده عند حاجتك، وعف عن ذات يدك عند حاجته، يراك منصفا وإن كنت جائرا، ومفضلا وإن كنت ممانعا، رضاه منوط برضاك، وهواه محوط بهواك، إن ضللت هداك، وإن ظمئت رواك، وإن عجزت آداك، يبين عنك بالجسم والرسم، ويشاركك في القسم والوسم”
“هو الولي المُخلص، والوادُ المُصحِح، من إذا شد عقدة أوثقها، وإذا عقد مودة صدقها. الودود الذي يعذر أخاه ويؤثره على هواه”

وفي إختيار الصديق ينصح بمصاحبة من إذا أحسنت قال: الحمد لله الذي وفق هذا لما أرى، وإذا أسأت قال: الحمد لله الذي لم يُبلِه بأشد مما أرى.

وعن أثر مجالسة الأصدقاء قال: “الجليس الصالح كالسراج اللائح، والجليس الطالح للمرء فاضح، مجالسة الأشكال تدعوا إلى الوصال، ومجالسة الأضداد تذيب الأكباد”
ويقصد أن الصداقة بين المتشابهين في الطباع تدوم وتتصل بعكس صداقات المتضادين في الطباع.

 

empathy

 

وفي تبرير محبته الجمة لصديق مقرب قال: “وجدته متواضعا في علمه، هشا في نسكه، كتوماً لسره،حافظا لمرؤته، شفيقاً على خليطه، حسن الحديث في حينه، محمود الصمت في وقته، بعيد القرين في عصره، والله لو لم يكن فيه من هذه الاخلاق إلا واحدة لكان محبوبا ومقبولا”

 

ومن أجمل الرسائل ما كتبه أحدهم لصديقه: “حرسني الله من الشك في إخلاصك، وأعاذني من سوء التوكل عليك، وأجارني مما يوحش منك، ويباعد عنك”

هي عبارات موجزة جمع فيها كاتبها إخلاص الود والحرص على الوصل والحذر من التعلق!

وفي رسالة مصالحة كتب على ابن عبيدة لأحد أصدقائه: “قسم الله لنا من صفحك ما يتسع لتقصيرنا، ومن حلمك ما يردع سخطك عنا، ويعيد ما كان منك لنا، وزين ألفتنا بمعاودة وصلك، وإجتماعنا بزيارتك، وأيامنا الموحشة لغيبتك برؤينك، وسُرت بقربك القلوب وبحديثك الأسماع”

أحمد الله أن رزقني صديقات مخلصات، تسترجع ذاكرتي مواقف بيننا فلا تزيدهن السنوات إلا كمالاً و بهاءً في عيني، أجد في كل منهن ملمح مني، أو أجد في نفسي ملمح منهن، رفقة العمر وأقارب الروح، يربطنا ما لا توهنه مسافات أو تضعفه مشاغل الحياة ولا يتبدل خيره شراً لأي سبب لأنه لم يتأسس على غرض، فاللهم أدمها نعمة و أحفظها من الزوال.

اليوم أحتفل بميلاد صديقة عزيزة، أهديها مقال اليوم وأختمه بدعوات من قلبي قبل أن تكون من الكتاب: “زاد الله من عمري في عمرك، ورفعك إلى الدرجة الموازية لقدرك، وضاعف الكرامة والنعمة والسعادة لك، وقدمك في المحبوب قبلي، وقدمني للمحذور قبلك”، وكل عام وأنت إلى الله أقرب، وعلى طاعته أدوم، وكما تحبين وأكثر، كل عام وأنت بكل خير.

8 فبراير 2018

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.