كيف تحافظ على طاقتك الإيجابية برغم ضغوط الحياة؟

Think-Positive-In-spire-LS-Magazine-2
من أهم أسباب نكوص الشخص عن عادات حسنة يحاول التعود عليها تعرضه لضغوط ومشكلات فنجده يعود للتدخين مثلاً عند أول لحظة غضب أو إنفلات أعصاب، أو عند المرور بمشكلة .. قد يبدوا ذلك ضعف في الإرادة لكن حقيقة الأمر أنه إنخفاض في الطاقة الإيجابية.
التغيير يحتاج أن نكون في حالة نفسية إيجابية تساعدنا على تحمل مشقته. الأنشطة التالية تجدد الروح والطاقة، وتُملكك زمام مشاعرك وتصرفاتك. هي أنشطة مزكاة علمياً وفق دراسات وتجارب مشتركة بين الطب البشري والنفسي؛ نحتاج لأن “ندسها” في أيامنا دساً وأن نمارسها بصورة يومية حفاظاً على الإتزان النفسي ولتعويض ما تتلفه الضغوط اليومية في أجسادنا وصحتنا وأرواحنا.

الصلاة والتأمل. الصلاة تجدد الروح. لكن أي صلاة؟ ليست الصلاة الروتينية، أداء الواجب وإسقاط الفرض، العامرة بالطقوس المفتقرة للحضور!

الصلاة الشافية المجددة لروحك هي التي “تقيمها” بروحك قبل أن تؤديها جوارحك، فيكون قلبك فيها حاضراً فترفع من منسوب الطاقة الإيجابية بداخلك وتهديء نفسك.

كذلك التأمل والتدبر في الكون وأيات الله. بإختصار صلتك بالله – الحقيقية- وإستشعار القرب منه سبحانه وتعالى يمنحك الكثير من الهدوء النفسي والإتزان.

مساعدة شخص آخر خاصة من في ضيق أو إحتياج. المشاعر الإنسانية معدية؛عندما تملأ نفس شخص آخر بالسعادة والرضا ينالك نفس القدر-وربما أكثر- من السعادة والرضا.

التواصل مع الطبيعة . نزهة في حديقة، جلسة على البحر مثلاً. تشحن روحك بالطاقة الإيجابية. فأنت جزء من هذا الكون، سخره الله لك، فلماذا تقطع نفسك عنه؟ لماذا لا تستمتع بما وهبك الله من منح ونعم مجانية؟ الإنسحاب ولو دقائق تلمساً للسكينة في مكان طبيعي يريح النفس ويذهب عنها بعض أعبائها.

أن تعلم شخص آخر مهارة عملية أوحياتية. عندما تشارك من حولك خبرتك العملية، أو حكمتك فأنت تشاركهم جزءً غالياً من نفسك. ما أكتسبته من الحياة وتعلمته منها. فيفيض قلب من تعلمه شكراً وعرفاناً، ويمس قلبك وروحك من هذا الفيض بقدر إخلاص نيتك فيه. وحتى إن كان شخصاَ جاحداً فالله المطلع على القلوب يكافئك على حسن صنيعك سكينة وبِشراً!

أن تتواصل مع من تحبهم ويحبونك. فتصل رحمك. تصل أصدقائك المخلصين. تصل معلميك. تصل من تحبهم وتحترمهم وتقدرهم. تصل من يهتمون صدقاً لأمرك. وتنأى بنفسك عمن تؤذيك معرفتهم فتقلل إختلاطك بهم. من نحبهم ونحترمهم ويهتمون لأمرنا يمنحونا السعادة والراحة والطاقة الإيجابية.

الطبطبة الحنونة، إحتضانك لطفلك أو لأمك أو حتى قطتك له فعل السحر! فمن الثابت علمياً أن “الطبطبة” ولو على ظهر حيوان أعجم تحسن من حالة الإنسان النفسية وتفرز في جسده هرمونات السعادة وتهدئه.

أن تمارس نشاط رياضي بإنتظام. 30 دقيقة من المشي يومياً تكفي ليفرز جسمك هرمونات السعادة ويهديء ضربات قلبك ويخفض من ضغطك!

أن تذكر نفسك من أنت؟ من أنت فعلاً في أفضل صورك؟ كيف تحب أن تكون؟ ما هي قيمك؟ وماذا يمثلك من أخلاق ومباديء؟! تتذكرها لتدير حياتك بما يتفق مع مبادئك وكل ما ينسجم معها وتنأى بها عن كل ما يشعثها ويعبث بهدؤها.

أن تصل نفسك بمن يشاركك نفس القيم. فالقيم الإنسانية عديدة ومتنوعة ومتضاربة! فعلى سبيل المثال العدل قيمة والتسامح قيمة أخرى. من يعتنق هذه ربما يقلل من تلك أو لا يستوعبها!
أعفِ نفسك هم نزاع كهذا لا ينتهي لصواب وخطأ فكلاهما يكمل الآخر وصواب في سياقه، لكن لكل نفس طبيعة وميل يحكم تفضيلاتها!

دعم نفسك بالتواصل مع من تتفق أفكاره مع أفكارك فلا ينازعك فيما تعتقد ولا تشعر بوحدة أو تجبر نفسك أن تحيا حياة لا تشبهك ولا تعبر عنك!

أن يملأ الأمل قلبك. الأمل صنوا الإيمان. فهو ثقتك في قدرة الله و حكمته وحسن تبديره. ثقتك أن كل ما حدث ويحدث وسيحدث هو الخير. وأنك في جميع الأحوال والظروف في عين الله ورعايته فتطمأن نفسك وتهدأ.

الأنشطة السابقة ليست وجهة نظر شخصية ولا نصوص أدبية حالمة ولا “تنمية بشرية” جوفاء، لكنها نتائج أبحاث وتجارب سنوات طويلة قادها أستاذ الإدارة وعلم النفس دكتور ريتشارد بوياتزس لما يزيد عن 30 عاماً في مجال الذكاء العاطفي.

أستمعت إليه وإلى تجاربه ونتائجها والتي يمكن تلخيصها في أنه كلما تحامق الإنسان كلما تعبت روحه وعاقبه جسده بكيماويات “تهدمه”، و”تمرضه!
كلما أحسن لنفسه ولمن حوله باللين والتسامح، وحسن الخلق، والعطاء، كلما أرتاحت نفسه وكافئه جسده بهرمونات السعادة وما يعضد جهازه المناعي ويحميه من الأمراض!

الذكاء العاطفي مهارة حياتية ومهنية ضرورية تتقنها بالإحسان لغيرك فتحسن لنفسك وقد خلق الله أجسادنا بما يجعل الإحسان ضرورة لبقائها كما هو ضرورة لسعادة الروح. الإحسان إحسان لنفسك أولاً وليس فضلاً تتفضل به على من حولك!

وأنا أستمع إلى محاضرات بوياتزس وأشاهد الرسوم المقطعية للمخ التي تبين أثر العطاء واللين والتسامح وأثر الغضب والأنانية والمشاعر السلبية على مراكز المخ المختلفة وعلى إفراز هرمونات الجسم تذكرت الكثير من الآيات القرآنية التي تكرر فيها معنى أن ما يقدمه الإنسان من خير فلنفسه وما يقترفه من الإثم والعدوان فعليها!

كنت أفهم تلك الآيات من منظور الثواب الذي ينتظر المحسن والعقاب الذي ينتظر المسيء في الآخرة أو حتى في تدابير الله في حياتنا اليومية.

لكن أن يكون الثواب والعقاب قيد التطبيق لحظة بلحظة وبهذا الشكل المحكم فيتولى عقلك حسابك أولاً بأول، فيصدر من الأوامر ويطلق من الكيماويات ما يهدم الجسم ويجعله فريسة سائغة للأمراض أو يكافئه بمشاعر السعادة ويهبه من القوة ما يقاوم به الأمراض فهو ما لم أكن أعرفه ولم يخطر لي ببال.

أحسنوا لأنفسكم ولمن حولكم، وتذكروا قوله تعالى: “وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزاد التقوى”.

تعليق واحد

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.