كيف تنمي الذكاء العاطفي عند أولادك – العلاقات مع الآخرين

empati

الذكاء العاطفي هو وعي الإنسان بمشاعره وقدرته على التحكم فيها والتعبير عنها بطريقة حسنة وإدارة علاقاته مع الآخرين بحكمة و رأفة و رحمة. تناولت في المقالين السابقين ما يخص إدارة الذات وفي هذا المقال سأستعرض كيفية تربية أبناء يحسنون إدارة علاقاتهم مع الآخرين.

راقب نفسك …كيف تتصرف؟ هل تتصرف بأنانية وعدم إكتراث بمن حولك، أم تظهر إهتماماً ورعاية للأخرين؟ أفضل ما نهديه أبنائنا أن نهذب أنفسنا ونحسن قيادها فنكون نموذجاً يقتدون به.

عندما يمر عليك خبر أو يحدث موقف يُثمن مفهوم التعاون والتراحم شاركه مع أولادك وأثن على أبطاله ليترسخ في نفوسهم أنه سلوك حميد.

علم ابنك انه ليس محور الكون، علمه أن يلاحظ  مشاعر الغير ، وما يريدونه و أن يحاول التفكير في “إحتياجاتهم” وألا يكون تركيزه على مشاعره ورغباته فقط.

امدح إهتمامه بالغير وسعيه لإسعادهم، أشكره عندما يؤثر  أخيه، أو يضحي بوقته لمساعدة جار أو قريب.

عندما تصفه بصفات “الرحمة” و “التعاون” و “الطيبة” سيدهشك أنه سيبذل جهداً في أن يحيا وفقها، كذلك ان وصفته بأوصاف سلبية!

عندما يخطيء في حق شخص آخر أو يؤذيه أو يتصرف بأنانية، أساله “كيف ستشعر لو حدث لك ذلك؟”، علمه أن يضع نفسه مكان الآخر ويفكر كيف سيشعر ويعامل الناس بما يحب أن يعاملوه به.

من المهم في هذا السياق أن تعلم إبنك الفرق بين الحق والفضل . هناك”حقوق” علينا الوفاء بها وعدم التقصير فيها، وهناك ما نفعله فضلاً ، طواعية وكرماً منا، “إن أستطعنا وأردنا”، ولا يحق لأحد أن يطالبه بتحمل ما لا يريد حمله، أو يتعامل مع الفضل على أنه حق مكتسب، ويحاسبه عليه حساب المقصر.

فكما أن الأنانية مضرة كذلك العطاء المبالغ فيه إستجابة لأنانية الغير، وأن التوازن مفتاح النجاح فلا يظلم الإنسان غيره ولا يحمل نفسه ما لا يطيق فيظلمها.

علمه التعبير عن نفسه بوضوح، أن يطلب ما يريد بلا مواربة، أن يتأكد أنه أوضح للطرف الآخر بما يكفي ويزيل اللبس، وأن يفعل ذلك ويحترم حق الآخرين في “الرفض” دون مرارة. معظم الخلافات والعلاقات المتوترة سببها إما سوء الفهم، أو التصرف من منطلق “الإستحقاق”، وعدم إدراك الفرق بين الحق والفضل!

علمه التفكير في نتائج قراراته على نفسه وعلى من حوله، فمثلاً تقاعسه عن دراسة مادة لا يحبها لن يتسبب فقط في رسوبه فيها ولكنه سيحرم الأسرة كلها من السفر في العطلة الصيفية.

كلمة أخيرة في نهاية المقال، صحيح أن تربية أبناء يتمتعون بذكاء عاطفي مرتفع، مهمة صعبة وجهد لا ينتهي، لكن تأكد أن كل ما تبذله معهم من مجهود اليوم سيثمر في مستقبلهم نجاحاً وسعادة في جميع جوانب حياتهم العملية والشخصية، وأن الأمر فعلاً يستحق.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.